I make 4 my city : خمس رياضات وألعاب للصُّنَّاع المُبدِعين

 

المشروع
خمس رياضات وألعاب للصُّنَّاع المُبدِعين

Breakers - Madrid, Valencia, Barcelona-Castelldefels, Bilbao  


رقمنة مجموعة من الألعاب التقليدية لجعلها أكثر جاذبية وتيسير الوصول إليها، تحويل حديقة ألعاب إلى منتجع رياضي للجميع، تكييف زورق كَانُوِي لكي يُلائِم احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة.


مَن، ماذا

شباب "فاب لاب" 4 مدن إسبانية (مدريد، فالنسيا، برشلونة-كاستيلديفيلس، بلباو) يضافرون جهودهم ويُعيدون ابتكار عدد من الألعاب والأنشطة الرياضية من أجل تيسير ولوج الأشخاص ذوي الإعاقة إليها، وجعلها أكثر جاذبية.


لماذا

قام شباب "فاب لاب" مدريد بإعادة ابتكار لعبة الضفدعة، بمزج الصِّناعة الرقمية والتقليدية، لكي يستطيع الأشخاص المعاقون المشاركة فيها. أمَّا في كاستيلديفيلس- برشلونة، فَقد تم استخدام تصميم جديد، ناهيك عن مواد جديدة صادرة عن الفاب لاب من أجل جعل مجموعة من الألعاب الخاصة بالأطفال أيسر استعمالا، على شكل طاولة ألعاب. يتم عادة تشغيل دفة الكاياك بالقدمين، إلا أن شباب نفس الفاب لاب قاموا بتحويل دفة قارب كاياك عن طريق نظام إلكتروني. وفي فالنسيا، يهدف المشروع المقترح إلى تحويل حديقة للألعاب إلى فضاء ميسور الاستعمال بالنسبة للأشخاص المسنِّين، وذوي الإعاقات الحركية والبصرية، ناهيك عن الأطفال: وهكذا يتسنَّى للجميع اكتشاف علم النبات والاطلاع على إنجازات "جُلِيفِر"، شخصية رواية جوناثان سويفت، والتمتع بأنشطة تسلية والمشاركة في سباقات الكراسي المتحركة والترَيُّض في المسارات الرياضية المصممة من أجل الأشخاص المسنِّين... دون استثناء أيٍّ كان! وأخيرًا، في مدينة بلباو، تمَّ تصميم جدار تسلق مِن أجل ذوي الإعاقات البصرية، حيث تمَّ تزويده بمقابِض صوتية تفاعلية فضلا عن إرشادات بطريقة بْرَايْ.


كيف

تم استثمار الإمكانيات المتاحة في كل فاب لاب من أجل تصميم وصنع قِطع تُستعمَل في الألعاب الاجتماعية، وكذلك اللوازم الرياضية المتاحة مِن أجل تحقيق المشاريع ذات الصلة بالرياضة، بما في ذلك الدفَّة الإلكترونية لقارب الكاياك فضلا عن جدار التسلُّق، على سبيل المثال. تمَّ استعمال الأجهزة وبرامج تحديد المواقع الجغرافية المتاحة في الفاب لاب من أجل إعداد نماذج أصلية ثنائية وثلاثية الأبعاد لمدينة الألعاب.

 

مشاركة

 

جائزة لجنة التحكيم
 

تحدي فاب لابات التضامن

تُمكِّن الفاب لابات التضامنية الشباب من اكتشاف الصِّناعة الرقمية. إنَّ تحدِّي Imake4MyCity يقترح عليهم اليوم ابتكار حلٍّ من أجل تطوير ممارسة الرِّياضة للجميع، وفي كلِّ مكان، ودعم وتشجيع الاختلاط في مجال الرياضة، وتغيير نظرة المجتمع إلى الإعاقة. ومن ثمَّة التخفيف من حدة أوجه التفاوت واللامساواة.