I make 4 my city : "Arthur Téléprésence"، روبوت الحضور عن بعد، من أجل إشراك كل الراغبين

 

المشروع
"Arthur Téléprésence"، روبوت الحضور عن بعد، من أجل إشراك كل الراغبين

FabLab de Champagnole -  


"أرتور" روبوت يُمكِّنك من السماع والرؤية عن بُعد، كما لو كنت حاضرًا في عين المكان! وهو حلٌّ يمكِّن من المشاركة في الأحداث الرياضية عن بُعد، عندما يتعَذَّر الحضور بسبب البعد الجغرافي أو عدم القدرة على التنقُّل.


مَن، ماذا

قام ستة شباب يتابعون دورات تدريبية أو تكوينية بإبداع وتصميم Arthur Téléprésence، روبوت يُتَحَكَّم فيه عن بعد، ويمكنه التنقَّل في جميع الاتجاهات، فيتيح للمستعمل مشاهدة ما يحدث ما يحدث في الأماكن التي لم يستطع الوصول إليها كالملاعب الرياضية وغيرها، وذلك بالصوت والصورة... وقد تم الحصول على المعِدَّات اللازمة لصناعته عن طريق نداء تمويل تعاوني أطلقه الشباب.


لماذا

لتمكين كل من لا يستطيع الانتقال إلى مسرح إحدى التظاهرات الرياضية أو الثقافية وغير ذلك، مِن أن يعيش أجواءها رغم البعد الجغرافي أو تعَذُّرِ الانتقال إلى عين المكان لأسباب أخرى، صحية أو مالية أو غيرها. وبعبارة أعم، فإن الروبوت يساعد على محو المسافات وفكِّ العزلة على كل من يعاني من انقطاع صلته بالحياة الرياضية أو الثقافية أو الاجتماعية، حيث يستطيع الروبوت أيضا أن يزور المتاحف أو المدارس غيرها.


كيف

يتم التحكُّم في الروبوت عن طريق هاتف ذكي أو جهاز لوحي أو حاسوب موصول بالإنترنت (واي فاي أو 4G). الروبوت مُثبَّت فوق عَرَبَة ذات أربع عجلات من نوع ميكانوم، مزوَّدة ببطارية إلكترونية وجهاز لوحي يُشكِّل رأس الروبوت (مع صورة مستعمله إن شاء ذلك) واتصال بلوتوث. وهو يربط اتصالا سمعيًا بصريًا بين مكانين.

 

مشاركة

 

 

تحدي فاب لابات التضامن

تُمكِّن الفاب لابات التضامنية الشباب من اكتشاف الصِّناعة الرقمية. إنَّ تحدِّي Imake4MyCity يقترح عليهم اليوم ابتكار حلٍّ من أجل تطوير ممارسة الرِّياضة للجميع، وفي كلِّ مكان، ودعم وتشجيع الاختلاط في مجال الرياضة، وتغيير نظرة المجتمع إلى الإعاقة. ومن ثمَّة التخفيف من حدة أوجه التفاوت واللامساواة.