I make 4 my city : اكتشاف النوادي الرياضية الموجودة في منطقة ديجون

 

المشروع
اكتشاف النوادي الرياضية الموجودة في منطقة ديجون

FabLab Kellefabrik - Dijon  


قام عدد من الشباب المتسرِّبين من المدارس والتلاميذ ذوي الإعاقات السمعية بإخراج شرائط فيديو تمكِّن من اكتشاف الأنشطة الرياضية المقدَّمة من قِبَل النوادي الرياضية الواقعة في منطقة ديجون، وذلك عبر الإنترنت.


مَن، ماذا

المبتكرون هم أربع طالبات في التعليم الإعدادي، يعانين من إعاقات سمعية تتراوح أعمارهن بين 13 و14 سنة وشابان متسربان مدرسِيًّا عمرهما 16 و18 سنة، يستفيدون من إرشاد مُؤطِّر تربوي بشأن تعلُّم تِقنيات إخراج الفيديو وتنظيم التصوير، فضلا عن العمل الجماعي مع النوادي الرياضيَّة الشريكة. وهدفهم هو بثُّ شرائط فيديو تستجيب لاحتياجات الأشخاص الصُّم وضعاف السمع فيما يخصُّ التوصل بالمعلومات والمستجدَّات بشأن الإمكانيات الرياضية التي تتيحها مدينتهم.


لماذا

لعلَّ الهدف الأول من المشروع هو تدريب الشباب الستة على العمل الجماعي بالرغم من الاختلافات، وعلى إدماج ومراعاة الإعاقة عند تصميم المشاريع والعمل في سياق فعلي في تعاون مع الشركاء، بما فيهم النوادي الرياضية، تطوير مهارات حرفية في مجال إخراج الفيديو... أما الغرض من أشرطة الفيديو في حدِّ ذاتها، فهو مساعدة الأشخاص الصم أو ضعاف السمع على اكتشاف الإمكانيات التي تقدِّمها مدينة ديجون في مجال الرياضة.


كيف

روح التعاون، وتقاسم المهارات والعمل الجماعي التي تتميَّز بها كل الفاب لابات التضامنية، كلُّها عناصر اكتست أهمية قصوى خلال المرحلة الأولى للمشروع. تلتها مرحلة العمل التَّهييئي وتنظيم التصوير بالتعاون مع النوادي الرياضة. ومن ثمَّة مرحله التصوير في حد ذاته، بما في ذلك الموضعة والمعاينة والاستجوابات والمونتاج وغيرها. وستكون الفيديوهات متاحة على موقع الفاب لاب، كما سيتم نشرها عبر الشبكات الاجتماعية، خاصة في أوساط الأشخاص ذوي إعاقة سمعية الراغبين في ممارسة إحدى الرياضات في منطقة ديجون.

 

مشاركة

 

 

تحدي فاب لابات التضامن

تُمكِّن الفاب لابات التضامنية الشباب من اكتشاف الصِّناعة الرقمية. إنَّ تحدِّي Imake4MyCity يقترح عليهم اليوم ابتكار حلٍّ من أجل تطوير ممارسة الرِّياضة للجميع، وفي كلِّ مكان، ودعم وتشجيع الاختلاط في مجال الرياضة، وتغيير نظرة المجتمع إلى الإعاقة. ومن ثمَّة التخفيف من حدة أوجه التفاوت واللامساواة.