I make 4 my city : فابوتشيا

 

المشروع
فابوتشيا

FabLab 127° Cap Sciences - Bordeaux  


مزلقة تم صنعها في الفاب لاب التضامني لمدينة بوردو، من أجل جعل هذه الرياضة ذات الطابع الاستراتيجي رياضة مناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة. فابوتشيا تلائم جميع رياضات الكرات الحديدية، وجميع الإعاقات.


مَن، ماذا

قرَّر خمسة شباب يتابعون دراستهم الثانوية أن يعملوا على تطوير هذا المشروع، في وقت كانوا يخطون خطاهم الأولى في مجال الصناعة الرقمية، وبالخصوص في التقطيع بالليزر والطباعة الثلاثية الأبعاد. كل ذلك بروح التعاون والمشاركة اللتان تشكلان القوة الدافعة لتقاسم الملفات المفتوحة المصدر، ووضع المعدَّات رهن إشارة الجميع، وهو ما يُمَيِّز كل فاب لاب تضامني.


لماذا

لتمكين كلِّ راغب من صناعة مزلقة البوتشيا الخاصة به، بكل سهولة، لكي يتمكن من ممارسة رياضات الكرات الحديدية، مع وجود إمكانية تعديلها وتكييفها حسب الحاجة من أجل إدراج الأشخاص ذوي الإعاقة.


كيف

فضلا عن الصناعة الرقمية، والتقطيع بالليزر والطباعة الثلاثية الأبعاد، فقد أُنجِز عمل مهم في الفاب لاب من أجل الترويج لرياضة البوتشيا. فقد تم إنشاء هوية مرئيـة، عبر التعبئة والتغليف، وواسطات تواصلية ومواد ترويجية من أجل التظاهرات الرياضية الاستهلالية، كحاملات المفاتيح وغيرها.

 

مشاركة

 

جائزة Coup de coeur Paris 2024
 

اطَّلع على ثلاثة مشاريع أخرى بالصدفة

هل تغريك فكرة أن تصنع بنفسك لوحة شطرنج صالحة للأكل؟ ضافر 13 شابًّا مهاراتهم الرقمية والمطبخية وجاؤا بنموذج أولي الغرض منه أن يرافق الأنشطة التشجيعية حول الصناعة الرقمية والصحة الغذائية، داخل الجمعيات والمستشفيات والمدارس وغيرها.

لعبة شطرنج أم طبق أكل؟

FabLab Pot-au-Fab - Paris  

رقمنة مجموعة من الألعاب التقليدية لجعلها أكثر جاذبية وتيسير الوصول إليها، تحويل حديقة ألعاب إلى منتجع رياضي للجميع، تكييف زورق كَانُوِي لكي يُلائِم احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة.

خمس رياضات وألعاب للصُّنَّاع المُبدِعين

Breakers - Madrid, Valencia, Barcelona-Castelldefels, Bilbao  

تحدي فاب لابات التضامن

تُمكِّن الفاب لابات التضامنية الشباب من اكتشاف الصِّناعة الرقمية. إنَّ تحدِّي Imake4MyCity يقترح عليهم اليوم ابتكار حلٍّ من أجل تطوير ممارسة الرِّياضة للجميع، وفي كلِّ مكان، ودعم وتشجيع الاختلاط في مجال الرياضة، وتغيير نظرة المجتمع إلى الإعاقة. ومن ثمَّة التخفيف من حدة أوجه التفاوت واللامساواة.